حملة دفئ الشتاء وفاء واخاء

من اجل شتاء دافئ

الاخوة الافاضل مسؤولي المراكز والمؤسسات الاسلامية

السادة الخطباء والائمة

الاخوات والاخوة المتبرعين

ونحن نستعد لاطلاق المرحلة الثانية من حملة وفاء واخاء
تحت شعار من اجل شتاء دافئ موسم 2021/2022
نرفق لحضراتكم أهم المشاريع لموسم فصل الشتاء، والتي سيكون لها الاثر الكبير في التخفيف من معاناة الفئات المستهدفة من الفقراء والايتام والمشردين في المناطق المستهدفة وإدخال السرور إلى قلوب مكلومة يفتك بها الجوع والحصار والخوف.
كلنا أمل وثقة في أن تجد رسالتنا الاهتمام منكم والمساهمة في تفريج الكربات والمشاركة الكريمة في دعم هذه المشاريع بما تستطيعون.
إن السعي في تفريج الكربات وقضاء الحاجات من أعظم الطاعات والقربات وسبب لنيل الرضى من الله والمحبة من الناس، فالإنسان بطبعه كائن اجتماعي ومصالحه لا تتم إلا بالتعاون مع الآخرين، فاحتياجاته كثيرة وكرباته عديدة.
والأمر في حساب المؤمنين لا يقتصر على الدنيا دون الآخرة، فأهوال الموت والقبور والآخرة والميزان والصراط وتطاير الصحف.. أهوال عظام ومن أعظم أسباب الخلاص منها السعي في تفريج كربات الآخرين، فعن عبد الله بن أبي قتادة أن أبا قتادة طلب غريمًا له فتوارى عنه، ثم وجده فقال: إني معسر. فقال: آلله؟ قال: آلله. قال: فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “من سره أن يُنجيه الله من كرب يوم القيامة فليُنفّس عن معسرٍ أو يضع عنه” [رواه مسلم].

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرَّج عن مسلم كربة فرَّج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلمًا ستره الله يوم القيامة” [رواه البخاري ومسلم].
كل الشكر والتقدير من ادارة الجمعية وفريق العاملين والمتطوعين.

Lascia un commento

Il tuo indirizzo email non sarà pubblicato. I campi obbligatori sono contrassegnati *